رعى رئيس مجلس إدارة قناة المملكة علي العايد احتفالية إطلاق الشبكة البحثية لمركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك، وندوة "الإعلام والفن ودورهما في تشكيل القيم الإنسانية والاجتماعية"، التي ينظمها مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في الجامعة، وكرسي الألكسو للجوء والنزوح والهجرة والقسرية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني واليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، وذلك بحضور مساعد رئيس الجامعة الدكتور زياد الزريقات.

 

وشارك في الندوة رئيس لجنة التوجيه الوطني والإعلام والثقافة في مجلس النواب النائب يسار خصاونة، ورئيس تحرير صحيفة الرأي الدكتور خالد الشقران، والفنان شايش النعيمي، ومؤسس مبادرة عبق اللون الفنان التشكيلي سهيل بقاعين.

 

وقال العايد إن جامعة اليرموك صرح أكاديمي أردني كبير يشكل لدى الاردنيين جميعا قيمة وطنية غالية، فهذه الجامعة ليست الجامعة الثانية من حيث التأسيس فحسب وإنما واحدة من المؤسسات العلمية الأردنية، التي خرجت عشرات الآلاف من شباب وفرسان الوطن في مواقع المسؤولية والعمل الوطني في القطاعات المختلفة.

وتابع: إني أقف معكم اليوم، لنتشارك ونطلق نواة بحثية، وطنية تهتم بقضايا جيوسياسية أبرزها: اللجوء والهجرة، لافتا إلى أن هذه الشبكة تتيح نواة بحث أصيل متجدد لصناع القرار على المستوى الوطني والدولي، وتطوير العمل وتحسينه، والمساهمة بصناعة القرار الرشيد المبني على المعرفة والمعلومة والبحث الاجتماعي.

 

وأشاد العايد بجهود جامعة اليرموك التي بادرت بتأسيس مركز اللاجئين، وهي الرائدة في تأسيس قسم الفنون الجميلة وقسم الصحافة والإعلام، مشيرا إلى أن موضوع ندوة اليوم يجيب عن سؤال محوري حول الدور الذي يمكن للفن والإعلام أن يقوما به تجاه القيم الإنسانية والاجتماعية؟

 

وشدد على أن الأردن اليوم في أمس الحاجة للتأكيد على القيم الموازنة التي حافظ عليها مجتمعنا، خاصة وان قيادتنا الهاشمية الحكيمة، جعلت من الإنسان عنوانا لمسيرة العطاء الأردنية، فكانت أبواب الأردن مشرعة أمام كل من ضاقت به سبل العيش في وطنه، وكانت كرامة الإنسان أيا كانت جنسيته او لونه او عرقه هي الأساس في التعامل مع كل من اختار الأردن مكانا للعيش، باحثا عن الحياة والأمن والأمان.

 

وأشار العايد إلى أننا نحتفل باليوم العالمي للعمل الإنساني واليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، الأمر الذي يمنحنا فرصا لنستذكر خلالها الجهد الكبير الذي تبذله قواتنا المسلحة، والأجهزة الأمنية ومختلف مؤسسات الوطن، وفرصة لكي نقدر عاليا النشامى والنشميات الذين يحملون التوجيهات الملكية نصب اعينهم في الدراسة والبحث والعمل.

 

ولفت إلى أن إعلامنا الوطني قدم ويقدم كل ما يمكنه لخدمة قضايانا الإنسانية والمجتمعية، لأن الإعلام والفنون والثقافة، والدراسات الاجتماعية، بمختلف أشكالها هي عنوان المجتمع ووجه حقيقته وهما وجهان لعملة واحدة وكل لا يتجزأ.

 

بدورها رحبت مديرة المركز الدكتورة ريم الخاروف بالمشاركين في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني واليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، والذي يأتي تحت عنوان "الإعلام والفن ودورهما في تشكيل قيمنا الإنسانية والاجتماعية"، بالإضافة إلى إطلاق الشبكة البحثية في المركز، وكيف يمكن للبحث العلمي أن ينهض بهذا الدور الإنساني ليس فقط تجاه اللاجئين بل اتجاه كل من يحتاج للدعم الإنساني والاجتماعي.

 

وأشارت الخاروف إلى أن فكرة الشبكة البحثية كانت حلا حقيقيا لقلة الانتاج العلمي النوعي في مجال اللجوء والهجرة، ولعدم وجود مجلة علمية محكّمة في هذا المجال، وضعف تسويق هذه الكفاءات العلمية النوعية لدى الجهات المهتمة بهذا النوع من البحوث بحيث تتحول لشراكات حقيقية نبني من خلالها البحوث التي يحتاجها صانع القرار المحلي والدولي لفهم واقع وقضايا اللجوء وكيف يمكن التعامل معه.

 

وتابعت الخاروف: أن هذه الشبكة كانت خطوة من خطوات متعددة ترتبط بالخطة الاستراتيجية في مركز دراسات اللاجئين، حيث قام المركز بتحديد الاهداف ومن ثم الأولويات البحثية ومصفوفة الشركاء في هذا المجال وغير ذلك من الخطوات التي أسهمت جميعها في ولادة هذه الشبكة، مشيرة إلى ان الشبكة اليوم تحتضنن ما يقارب مئة باحث وباحثة من مختلف تخصصات الجامعة، حيث بدأت بتنفيذ بحوث واستطلاعات وتقييم الحاجة من البحوث في ضوء الأولويات البحثية وقراءة واقع المجتمع.

وأكدت اهتمام جامعة اليرموك بدعم قطاعي الإعلام والفن، ومن هنا جاء عنوان الندوة التي تجمع نخبة حقيقية من ابناء الوطن أصحاب الدور المميز في هذا المجال لنتبادل معهم الراي والمعرفة المتخصصة، ولنوصل رسالة نؤمن بها ونثق بأهميتها وهي أن الإعلام هو صوت القيم والفنون هي صورتها.

 

وبدوره ألقى الدكتور علي شحادة كلمة الشبكة البحثية والذي أكد فيها أن هذه الشبكة تسعى جاهدة إلى توليد المعرفة وحشدها بين الأكاديميين وصناع القرار وراسمي السياسات المتعلقة باللجوء لتقديم أفضل الخدمات والدعم لأولئك الذين تم تهجيرهم قسراً، لافتا إلى ان الهدف منها هو بناء شبكة متكاملة لتعزيز الروابط في كافة مجالات دراسات اللاجئين والهجرة القسرية، بما في ذلك تسهيل التفاعلات بين القطاعات الأكاديمية وصناع القرار والجهات المعنية والممولة محليا واقليميا وعالميا، وخلق مساحات لعرض ونشر الخبرات وتقديم الاستشارات ضمن الاهتمامات المشتركة. على ان يكون كل ذلك مسخرا لدعم اللاجئين وقضاياهم على كافة الأصعدة والمستويات.

 

وشدد شحادة على ضرورة تظافر الجهود من مختلف التخصصات لنتمكن معا من تحقيق نتائج أفضل ولتعزيز أفضل الممارسات وتطبيقها على المستوى البحثي والميداني ومستوى رسم السياسات والخطط الاستراتيجية، لا سيما في تخطيط المشاريع وتنفيذها وإدارتها ومراقبتها وحشد الدعم الخارجي المطلوب بما ينسجم من خطط المركز الاستراتيجية والاولويات الوطنية فيما يتعلق بقضايا اللجوء.

 

وتضمنت فعاليات الندوة جلسة أدارها رئيس قسم الدراسات والبحوث في المركز الدكتور طارق الناصر، وحضر فعالياتها أعضاء الشبكة البحثية، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية، وجمع من طلبة الجامعة.

 

 

 

0
0
0
s2smodern