أجرى مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك دراسة بعنوان "أثر جائحة كورونا على التعليم العالي وانعكاساته لدى طلبة الجامعات الأردنية من اللاجئين السوريين" (دراسة وصفية تحليلية)، والمنشورة في عدد العلوم الانسانية والاجتماعية ضمن مجلة "دراسات" التي تصدر عن عمادة البحث العملي- الجامعة الأردنية.

وهدفت الدراسة إلى الكشف عن أهم التحديات والصعوبات التي تواجه طلبة الجامعات الأردنية من اللاجئين السوريين (جامعة اليرموك، اّل البيت، وجامعة الزرقاء الخاصة) نتيجة أعباء الجائحة عن طريق قياس عدد من المؤشرات ذات العلاقة بالدراسة، فضلا عن الكشف على أثر بعض المتغيرات المستقلة على تلك التحديات والصعوبات وذلك بالاعتماد على المنهج الوصف التحليلي وباستخدام عدة أساليب إحصائية.

واضح مدير المركز الدكتور أنس الصبح أن أداة جمع البيانات تمثلت باستبانة تضمنت أربعة مجالات (المجال النفسي، المجال الأكاديمي، المجال الاقتصادي، والمجال الاجتماعي) أعدت خصيصا لتحقيق أهداف الدراسة، حيث تكّون مجتمع الدراسة من جميع الطلبة السوريين الدارسين في الجامعات الأردنية، والبالغ عددهم (15012) طالباً وطالبة حسب إحصائيات وزارة التعليم العالي، خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2018/2019م. وأن الفريق البحثي قام بتوزيع استبانة إلكترونية على مجموعة من المستهدفين.

وأشار الى أن الدراسة توصلت لعدد من النتائج وأهمها ضرورة تنفيذ برامج تعليمية إرشادية ونفسية وبرامج دعم اقتصادية لتوفير تكاليف الدراسة الناجمة من التعلم عن بُعد، وأن اللاجئين كانوا أكثر تأثرا بالجائحة مقارنة بأفراد المجتمع المضيف، كما اوصت الدراسة بضرورة توفير برامج تعويضية لصعوبات التعلم الإلكتروني لدى اللاجئين والمجتمع المضيف.

 

وأضاف الصبح أن هذه الدراسة تأتي للتأكيد على رؤية ورسالة المركز في نشر الوعي بقضايا اللجوء وإجراء الدراسات والأبحاث والمشاريع وعقد المؤتمرات والندوات والورش المتعلقة بقضايا اللجوء، والاستمرار في دور المركز باعتباره مركزاً أكاديمياً بحثيا ريادياً متميزاً متخصصاً في قضايا اللجوء في المنطقة والعالم.

 

وضم الفريق العمل كل من مدير مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الدكتور أنس الصبح، ومساعدة مدير المركز السابقة السيدة أحلام العودات.

 

تفاصيل الدراسة images/123321.pdf

0
0
0
s2smodern