أصدر مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية، العدد الأول من نشرته الإخبارية الإلكترونية باللغة العربية، والتي جاءت للتعريف بأنشطة المركز وانجازاته. 

وتضمن العدد مقالا افتتاحيا لرئيس الجامعة الدكتور إسلام مسّاد، تناول فيه مجموعة من الأفكار التي تتحدث عن دور جامعة اليرموك واهتمامها بملف اللجوء، من خلال قيام المركز بأدوار بحثية ووطنية في مجال عمله، وتحقيقه للرؤية الملكية السامية في بناء بيئة آمنة للاجئين، الذين وجدوا في الأردن ملاذا آمنا لكل مستجير.


وأضاف مسّاد أن الجامعة ملتزمة بدورها الوطني والأكاديمي تجاه اللاجئين وقضاياهم، كاهتمامها في القضايا الوطنية والإنسانية المختلفة، من خلال مواصلة مسيرتها في العمل والبناء تحت ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وولي عهده الأمين الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، وأن "اليرموك" بما تملكه من كوادر بشرية وامكانيات تسير وفق النهج الهاشمي المعطاء.
كما أكد حرص الجامعة على تطوير بنية وعمل "مركز اللاجئين" ليحاكي التجارب العالمية، والحرص على تعزيز الشراكات مع شركاء قادرين على تحقيق الرؤية للمركز وأنشطته.


و قالت مديرة المركز الدكتورة ريم الخاروف، في كلمتها أن اللاجئين ومن يعاني من آثار وتبعات اللجوء كانوا أبرز أولويات المركز ومحل اهتمامه الدائم لمختلف برامجه، وعليه فقد حرص المركز على الحصول على تغذية راجعة منهم حول توقعاتهم منه، والأدوار التي يمكن له ولشركائه القيام بها تجاههم، مع التركيز والاهتمام على أولويات عمله وأدواره المتأصلة.


وأضافت أن المركز ما زال يعمل وبدعم من رئاسة الجامعة، تحت شعار "معا نستطيع" لخدمة الأردن الغالي والجامعة العزيزة، انطلاقا مما يحمله من رسالة إنسانية وعلمية عميقة الأثر.
ووجهت الخاروف الدعوة لكل المهتمين بقضايا اللجوء والنزوح والهجرة القسرية العمل مع المركز كفريق واحد لتحقيق الأهداف المشتركة.


وتضمن العدد ما انجزه المركز خلال النصف الأول من العام الحالي، منها الشراكات مع العديد من الجهات الوطنية والدولية، وأبرز البحوث والدراسات، والأنشطة المستقبلية التي يعمل المركز على تنفيذها خلال النصف الثاني من هذا العام، والتعريف بتجارب بعض أساتذة الجامعة من أعضاء الشبكة البحثية للمركز، بالإضافة الى إفراد مساحة خاصّة للطلبة المتطوعين للتعبير عن آرائهم وإبراز أنشطتهم وانجازاتهم.

ويمكن تصفح النسخة الإلكترونية من هذه النشرة الإخبارية من خلال هذا الرابط:

https://drive.google.com/file/d/1bKup5jXye96Wzdy3ecXkAuNmDfcKGC3K/view?usp=sharing

0
0
0
s2smodern