اخبار المركز

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد، رعت مديرة مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الدكتورة ريم الخاروف، الجلسة التشاورية لتطوير الخطة الاستراتيجية متوسطة المدى 2022-2024، "لمركز اللاجئين"، بمشاركة مجموعة من المنظمات والهيئات الوطنية والدولية، وذلك في القاعة الدائرية بمبنى الندوات والمؤتمرات.
وقالت الخاروف في كلمتها الافتتاحية، إن هذه الجلسة التشاورية جاءت بهدف التواصل والتفاعل مع شركاء الجامعة والمركز، بهدف مناقشة وتطوير الخطة الاستراتيجية المقترحة لعمل المركز خلال الثلاث سنوات القادمة، إيمانا من جامعة اليرموك بأن الشراكة الفاعلة هي العنوان الرئيس لعمل المركز من أجل خدمة قضايا اللجوء والعمل مع اللاجئين ولأجلهم.
وأضافت أن جامعة اليرموك تنظر للقضايا المتصلة بـ اللاجئين على أنها رسالة آمن بها الهاشميين، وليست قضية رفاه أو حاجة مؤقتة لهذا المجتمع الأردني، الذي كان ومنذ نشأت وطننا الغالي ملاذا آمنا لكل ملهوف ومحتاج.
وشددت الخاروف على أن هذه الورشة وما ستخرج به من رؤى وتوصيات تجاه ما أعده المركز من خطة وأنشطة وفق منهج علمي رصين، قائم على العمل المستمر والتقييم الدائم، ستكون محل تقدير واهتمام في عمل المركز وتطلعاته، بما ستشكله من إضافة نوعية في أنشطته وبرامجه في قادم الأيام، لتحقيق صورة جديدة من صور العمل على قضايا اللاجئين وتناول كافة القضايا المرتبطة بهم بالبحث والدراسة.
كما وعرضت الخاروف على هامش الجلسة، أبرز محاور الخطة الاستراتيجية متوسطة المدى للأعوام 2022- 2024، في عمل "المركز" والمتمثلة بالبحوث والدراسات واستطلاعات الرأي، عبر إنشاء شبكة للباحثين وقاعدة بيانات بحثية، و استقطاب عدد من هؤلاء الباحثين المتطوعين من الأردن و دول الجوار والدول الأوروبية للمشاركة فيما يصبو إليه من دراسات علمية تخص قضايا اللجوء.
وفيما يخص محور الموارد البشرية، قالت الخاروف إن رؤية "المركز" في هذا الجانب، تقوم على تحديد الاحتياجات التدريبة للموظفين وبناء خطة للتدريب، كتدريب كادر "المركز" على مهارات اللغة الإنجليزية الوظيفية، والتدريب على مهارات البحث العلمي وكتابة المشاريع.
ولفتت إلى أن خطة "المركز" الاستراتيجية تتضمن أيضا التطوير الإداري والفني، و التشبيك وبناء الشراكات والعلاقات بين القطاعين العام و الخاص والمنظمات، من خلال عقد اتفاقيات للتعاون، وتنفيذ للمشاريع والبرامج والأنشطة والفعاليات المشتركة.
وأَضافت أن الخطة تتضمن أيضا دعم القرار الإداري والفني للمركز، عبر إنشاء قاعدة بيانات خاصة باللاجئين والنازحين، وإعداد نشرة إحصائية نصف سنوية، إلى جانب إعداد أوراق سياسات مستندة إلى نتائج الدراسات والابحاث والاستطلاعات والطاولات المستديرة.
وفيما يخص محور التوعية والانتشار الإعلامي، أشارت الخاروف إلى أن هذا المحور يقوم على إنشاء مواقع للتواصل الاجتماعي الخاصة بقضايا اللجوء، والاهتمام بالأخبار الموجهة لقضايا اللجوء والنزوح والهجرة القسرية، وعقد الندوات والمحاضرات والمؤتمرات المتعلقة بقضايا اللجوء، إضافة للنشرة الإخبارية المتعلقة بقضايا اللجوء.
وخلال جلسة التوصيات التي أدارها كل من الدكتور علاء المخزومي من كلية التربية، والدكتورة لارا حداد من كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، فقد أوصى المشاركون بضرورة تعزيز الشراكات المؤسسية والاستفادة من الخبرات الفردية داخل الجامعة وخارجها، وبناء نموذج تعليمي خاص في مجال اللجوء والهجرات والازمات عموما.
كما وأوصى المشاركون بضرورة استدامة الأنشطة والجلسات التشاورية مع الجهات التطوعية المعنية لمناقشة الأهداف والخطط، و ضرورة التوجه لدراسة سوق العمل، وصقل المهارات لدى اللاجئين ودمجهم مع المجتمع المضيف، و بناء شراكات دولية واطلاع كادر العمل في المركز على التجارب الناجحة في دول ومراكز أخرى.

0
0
0
s2smodern

div class="cxmmr5t8 oygrvhab hcukyx3x c1et5uql o9v6fnle ii04i59q">

بحثت مديرة مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك الدكتورة ريم الخاروف، خلال لقائها مسؤولة المشاريع في مؤسسة الأميرة عالية الاستاذة ميساء الحويان، سبل تعزيز التعاون بما يخدم ويحقق المصالح المشتركة في مجالات التعليم والبيئة ورعاية اللاجئين.
الدكتورة الخاروف قدمت عرضا موجزا عن اهم الخدمات التي يقدمها المركز بهدف خدمة اللاجئين من طلبة وافراد المجتمع المحلي، من خلال أنشطته والمشاريع الدولية التي نفذها، واستعرضت اهم محاور الخطة الاستراتيجية للمركز، ومجالات الدراسات والاستطلاعات المستقبلية التي تتعلق بمستجدات قضايا اللجوء والنزوح والهجرة القسرية على المستويين العربي والإقليمي.
وأشارت إلى أن المركز ضمن رؤيته الحالية يتطلع إلى مزيد من الشراكات مع مختلف المؤسسات ومجالاتها المتعددة.
من جانبها أعربت الحويان عن سعادتها بهذه الزيارة، مشيدة بالسمعة المميزة لجامعة اليرموك، وما تمثله من صرح علمي له عراقته الاكاديمية والبحثية على مستوى الجامعات الأردنية والعربية والإقليمية، والدور الرئيسي لمركز دراسات اللاجئين في خدمة اللاجئين وقضاياهم .
كما رحبت بالشراكة المستقبلية مع المركز في مختلف المجالات باعتبار اليرموك بيت خبرة يضم الكثير من الكفاءات البشرية، واكدت على ضرورة مأسسة العمل المشترك في مجالات التنمية المختلفة.
0
0
0
s2smodern

اعدت قناة رؤيا الفضائية تقريراً خاصاً حول احتفالات مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي جاء هذا العام تحت عنوان "المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غدٍ مستدام ".

وتحدث التقرير الذي أعده الإعلامي هاورون الضامن وتم بثه ضمن برنامج " أخبار الدار " الذي تقدمه الإعلامية مرح مقداد، حول الورشة التوعوية التي عقدها المركز بالشراكة مع الجمعية الطبية السورية الأمريكية SAMS، بعنوان " آليات دعم المرأة وتعزيز المساواة في ظل أزمات اللجوء".

وقالت مديرة المركز الدكتورة ريم الخاروف إن المركز لهذا العام استهدف فئة الطلبة باعتبارهم الأبناء والجيل الذي سيتسلم الراية في المستقبل، في محاولة لتوعيتهم وتمكينهم بالقضايا التي تتعلق بمجتمعات اللجوء والمرأة اللاجئة على وجه الخصوص وفي مختلف المجالات سواء الاجتماعية او الاقتصادية، وتعريفهم بكيفية التعامل مع الأزمات وادارة الموقف، والوصول الى تطوير ادوات تمكنهم من النزول الى الميدان، من خلال معرفة الطرق المناسبة للتعامل مع المرأة اللاجئة والمساهمة في تخفيف حدة واقع اللجوء بالنسبة لهن.

https://www.youtube.com/watch?v=OVQaGA2QLIw

0
0
0
s2smodern

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، نظم مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك وبالتعاون مع الجمعية الطبية السورية الأمريكية SAMS ورشة توعوية بعنوان " آليات دعم المرأة وتعزيز المساواة في ظل أزمات اللجوء"

وأكدت مديرة المركز الدكتورة ريم الخاروف خلال الافتتاح أن تنظيم هذه الورشة جاء تأكيداً على ايمان الجامعة والمركز بالأدوار الرئيسية التي تقوم بها المرأة عموما واللاجئة على وجه الخصوص، مشيرة إلى سعي مركز اللاجئين وبالتعاون مع شركائه على تعزيز وتمكين ادوار المرأة اللاجئة في المجتمع وحماية حقوقها نظرا إلى ما تواجهه من ظروفا استثنائية بسبب تداعيات اللجوء.

وأكدت الخاروف على أن القيم الاصيلة للمجتمع الاردني اسهمت بقبول اللاجئات كشريكات في عملية التنمية والتطوير.

وشارك في فعاليات الورشة فريق الدعم النفسي من منظمة SAMS وهن الأخصائية النفسية الإكلينيكية فاطمة العابدي، والأخصائية حنان طلوح، حيث تضمنت الورشة مجموعة من المحاور تناولت التحديات الخاصة بشأن المرأة النازحة الاقتصادية والاجتماعية والنفسية، والجهود المجتمعية من مؤسسات وجمعيات ومنظمات دولية تعنى بتعزير أدوار المرأة اللاجئة، والتأكيد على شعار الحملة لهذا العام "المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غد مستدام" الخاص بالمرأة من ناحية المساواة بين الجنسين والعنف الذي تتعرض له، والحلول المقترحة.

وفي نهاية أعمال الورشة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة والمهتمين من المجتمع المحلي، أوصى المشاركون بإجراء دراسات محدثة وعميقة تستهدف تحديد احتياجات المرأة اللاجئة مع الاخذ بعين الاعتبار الإمكانيات والمميزات التي تتمتع بها المرأة اللاجئة لتعزيز سوق العمل في البلد المضيف، وضرورة رفع الوعي لدى النساء اللاجئات من ناحية التمكين الداخلي قبل الاقتصادي.

0
0
0
s2smodern

عقد مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ اجتماعا عبر تقنية الاتصال المرئي، تم خلاله مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

الدكتورة ريم الخاروف مديرة المركز قدمت خلال اللقاء رؤية المركز وخطته الاستراتيجية والاولويات البحثية والتدريبية المنوي عقدها، ونوعية الانشطة وبناء القدرات المنوي التركيز عليها في المرحلة القادمة لتناسب التحديات الجديدة مثل كوفيد-١٩ والتحول الرقمي.

وثمنت الخاروف جهود فريق الوكالة الألمانية بالشراكة مع المركز على مدار اربع سنوات في تنفيذ البرنامج التدريبي المتعلق بالدعم النفسي والاجتماعي للاجئين، الذي قدم خدمات التدريب لعدد من ابناء المجتمع المحلي من الجنسيتين الأردنية والسورية.

وأكدت الخاروف على ضرورة اجراء دراسة لتقييم نتائج المشروع، وقياس مدى استفادة المشاركين فيه، بهدف تطوير الخدمات المقدمة للمشاركين وتحقيق الاهداف المرجوة منه.

 

من جهتها اشادت فريدريكا فويشته مديرة برنامج خدمات الدعم النفسي والاجتماعي في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، بالمستوى العلمي المتميز لجامعة اليرموك ودقة وسرعة الانجاز في المشروع الذي تم تنفيذه من خلال مركز دراسات اللاجئين بالجامعة لتقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي للاجئين، والذي تم من خلاله تدريب مجموعة من الشباب الأردنيين واللاجئين السوريين على التعامل مع اللاجئين والمتضررين من الأزمات الراهنة وتقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي لهم.

وحضر اللقاء السيدة كريستينا كراوس من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ  وعدد من اعضاء فريق العمل في المركز.

0
0
0
s2smodern